أخبار عاجلة
طانطان.. فتح بحث قضائي في مواجهة شخصين أحدهما موظف شرطة لهذه الاسباب -- هذه هي الدول التي سجلت فيها حالات الإصابة بفيروس كورونا -- لرباط : توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية -- ادريس جطو يقدم تقرير عن أداء المجلس الأعلى للحسابات أمام البرلمان -- توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التربية الوطنية وجمعية “رياضيات المغرب” لدعم التأطير العلمي للأولمبياد في الرياضيات -- وجدة.. خمسة أشخاص متورطون في التزوير واستعماله في تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية -- كرة القدم .. المغرب الفاسي يعود بانتصار مهم من الحسيمة -- نهاية العطلة الدراسية .. ازدحام و عرقلة كبيرة في مختلف الطرق الوطنية -- فيروس كورونا .. الصين تعلن التوصل إلى دواء فعال " -- وزارة الصحة .. المغرب يقرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية للكشف المبكر عن أي حالة تخص فيروس كورونا -- تركيا .. ارتفاع عدد ضحايا زلزال ولاية ألازيغ -- الخارجية الإسبانية: المغرب له الحق في تحديد مجاله البحري -- الجديدة .. توقيف شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال وانتحال صفة ينظمها القانون -- وزارة الصحة .. لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كرونا منذ ظهوره بالصين الشعبية -- سعد الدين العثماني يستقبل السيدة أرانشا كونزاليس لايا وزيرة خارجية المملكة الاسبانية -- إسبانيا : ارتفاع حصيلة ضحايا عاصفة ” غلوريا ” إلى 10 قتلى وأربعة في عداد المفقودين -- السفارة المغربية بالصين ..تدعو الجالية المغربية لتوخي الحيطة من فيروس كرونا -- من فيروس كروناالسفارة المغربية بالصين .. تدعو الجالية المغربية لتوخي الحيطة -- سلا .. مقدم شرطة يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد جدي -- أونسا ..إتلاف و إرجاع هذه الكمية من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019 --

سعد الدين العثماني .. هذه سياسة الحكومة لمواجهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية


لبجهة أنفو

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن الحكومة اعتمدت سياسة تعتمد على مقاربة استشرافية ووقائية لمواجهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية وتدبير المخاطر الناجمة عنها، مشيرا إلى اعتماد سياسة حكومية لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، ترمي إلى وضع نهج هيكلي ومتكامل ودينامي واستباقي، وتوحيد التدابير المخطط لها أو المنفذة في سياق المبادرات الاستراتيجية القطاعية، بالإضافة إلى تعبئة جميع الجهات الفاعلة لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، وتمويل التعبئة في سياق تمويل المناخ.

وبخصوص التدابير المرتبطة بالمناخ، أشار رئيس في جوابه على أسئلة النواب البرلمانيين، خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس المستشارين يوم الثلاثاء 10 دجنبر 2019، حول "سياسة الحكومة لمواجهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية"، إلى البلاغ الوطني الرابع للمناخ والتقرير المحين الثالث المتعلق بالتخفيف، مبينا أن البلاغات الوطنية للمناخ تتضمن تقييما بخصوص الهشاشة المجالية والقطاعية وجرد انبعاث الغازات الدفيئة وتدابير التخفيف والتأقلم، بالإضافة إلى تحديد الحاجيات المرتبطة بتقوية القدرات والتمويل والتكنولوجيات النظيفة.

ولفت إلى أنه في سنة 2001، أنجز المغرب ثلاث بلاغات وطنية حول تغير المناخ، وهوالآن بصدد مواصلة إنجاز البلاغ الوطني الرابع. يضيف رئيس الحكومة، مشيرا إلى إنجاز تقريرين محينين بخصوص التخفيف، وهو الآن بصدد إعداد التقرير المحين الثالث.

 وفي إطار تعزيز المسلسل التنموي منخفض الكربون والمقاوم لتغير المناخ، أعلن رئيس الحكومة، أن المغرب أنجز سنة 2019 المخطط الوطني للمناخ، والذي يتضمن يعزيز قدرة المناطق على التكيف، وتسريع الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون، بالإضافة إلى تنزيل السياسات الوطنية المتعلقة بالمناخ على مستوى المجالات الترابية، وتشجيع الابتكار ورفع مستوى الوعي للاستجابة لتحديات مكافحة التغير المناخي، فضلا عن تعزيز الحكامة وتعبئة التمويل لمكافحة التغير المناخي.

كما تم الشروع، يضيف العثماني، في تعميم إعداد المخططات الجهوية للمناخ بمختلف جهات المملكة، والتي تشكل إطارًا لانخراط والتزام كافة الفاعلين على المستوى الترابي لمواجهة تحدي تغير المناخ. كما تشكل فرصة لتحسين المعارف بخصوص الهشاشة وآثار تغير المناخ على السكان والموارد الطبيعية والأنشطة الاجتماعية والاقتصادية للجهة، وتحديد احتياجات السكان، وتطوير مشاريع مندمجة للتكيف والتخفيف بالجهة، بما في ذلك المشاريع النموذجية، بالإضافة إلى وضع مؤشرات دقيقة للرصد والتقييم.

 وتتضمن هذه المخططات، حسب رئيس الحكومة، عدة تدابير مصاحبة متعلقة بالحكامة وأعمال التواصل والتوعية وبناء قدرات الفاعلين الإقليميين والمحليين في مجال مكافحة التغيرات المناخية والولوج للموارد المالية المتعلقة بالمناخ.

وفي شأن التدابير الخاصة بالوقاية من الفيضانات، قال العثماني، إن الحكومة تعمل على تحديث وعصرنة شبكات القياسات الهيدرومناخية، ووضع أجهزة الرصد والمراقبة والإنذار، وكذا شبكات الإشعار عن الحمولات. وفي نفس السياق تعمل المصالح المختصة بقطاع الماء على تدبير مياه حقينات السدود في فترة الحمولات، لاسيما إفراغات مياه الفيض اللازم، والقيام بها أثناء هذه الفترة لتأمين سلامة هذه المنشآت، وتقليص خطر الفيضان بمناطق السافلة.

وتنزيلا لمقتضيات قانون الماء، أوضح رئيس الحكومة، أنه تم إعداد مشروع مرسوم يتعلق بالحماية والوقاية من الفيضانات وتدبير الأخطار المتصلة بها، والذي يشير إلى وضع مخططات الوقاية من أخطار الفيضانات قابلة للمراجعة وتتضمن تحديد المناطق المعرضة للفيضانات حسب ثلاث مستويات: ضعيف، ومتوسط ومرتفع ضمن أطلس المناطق المعرضة للفيضانات.


6
6

عدد المشاهدات : 81



تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقاً