أخبار عاجلة
الدريدة الرسمية .. إدخال بعض التعديلات على علامات السير على الطرق -- الجمعية العامة للأمم المتحدة .. تعتمد باغلبية ساحقة أربع قرارات تتعلق بفلسطين -- تواصل أشغال المنتدى الاقتصادي فاس مكناس لدعم المقاولات ... -- سعد الدي العثماني .. المعركة ضد الفساد والرشوة مستمرة ومتواصلة -- الزيتون يدر على المغرب ما يعادل 1.8 مليار درهم من العملة الصعبة. -- طنجة.. توقيف زوجين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للسيارات المسروقة بالخارج -- العثماني بفاس ..الجهوذ المبذولة خلال السنوات الأخيرة مكنت من تقليص الفوارق ... -- تفكيك خلية ارهابية كانت تخطط للقيام بعمليات ارهابية -- المتصرفون بفاس يعزون في وفاة أخ المتصرف السرغيني اجعيفر -- تاونات ..وقفة احتجاجية تحولت فيما بعد إلى مسيرة جابت الشوارع الرئيسية للمدينة -- مجلس المستشارين يعقد جلسات عمومية للدراسة والتصويت على مشروع قانون المالية -- هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال الـ24 ساعة الماضية -- بإقليم بولمان ... تسجيل هزة أرضية بقوة 3,9 درجات -- الرشيدية.. توقيف شخصين يشتبه في ارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار الدولي في المخدرات -- هذه حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي -- توقيف سيدة بفاس لتورطها في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية -- لقاء جهوي بفاس خول تأهيل الحرفيين من خلال التكوين -- فاس على موعد مع النسخة الخامسة من المارطون الدولي -- موت غامض للمترجم الفلسطيني السوري صالح علماني -- بفاس : توقيف شابة بحوزتها 2520 قرصا مهلوسا --

سعد الدين العثماني يؤكد انخراط المغرب الدائم في منظومة القانون الدولي الإنساني


الجهة أنفو

قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن الاحتفاء بالذكرى السبعين لاعتماد اتفاقيات جنيف الأربع لسنة 1949، فرصة لتقييم آثار تلك الاتفاقيات وسبيل لرفع تحديات الحماية الإنسانية.
جاء ذلك، في ندوة دولية نظمت اليوم الأربعاء 27 نونبر 2019 بالرباط، تحت عنوان "الذكرى السبعون على اعتماد اتفاقيات جنيف: تحديات الحماية الإنسانية" من طرف اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني بتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وأوضح العثماني، أنه في الوقت الذي "مازلنا نسمع عن نزاعات مسلحة تجتاح عددا من مناطق العالم، يجدر بالإنسانية أن تستثمر جهودها لإيجاد الحلول الملائمة لقضايا أساسية تهم صحتها وبيئتها وسبل تحسين رفاهها وتنمية مواردها المختلفة".
وأكد رئيس الحكومة، أن المملكة المغربية، مؤمنة بالقيم الإنسانية "حرصت على الدوام على الانخراط في منظومة القانون الدولي الإنساني، بانضمامها منذ استقلالها سنة 1957 إلى اتفاقيات جنيف الأربع، التي تحمي الحقوق في زمن الحرب، وعملت تباعا على الانضمام لباقي الصكوك الأساسية، وفي سنة 1957 تأسست منظمة الهلال الأحمر المغربي التي تترأسها الأميرة لالة مليكة".
وسجل العثماني، أن الإيمان راسخ بأن أهمية اتفاقيات جنيف تتجلى "في وجودها، باعتبارها صوتا لضمير عالمي، يبعث على التساؤل عن الوضع الذي كان سيسود العالم من غير وجودها، كما أن أهميتها"، يسترسل العثماني، "تحملنا على تشخيص ما يواجه الحماية الإنسانية، التي هي غاية القانون الدولي الإنساني، من تحديات والتفكير في سبل تذليلها ورفعها".
وواصلت المملكة، يضيف العثماني، "جهودها لاستكمال انخراطها في منظومة القانون الدولي الإنساني التي تعمقت تشريعا وممارسة في عهد جلالة الملك محمد السادس ، وبات المغرب من الدول السباقة لإحداث لجنة وطنية للقانون الدولي الإنساني سنة 2008، عهد إليها نشر ثقافة هذا القانون وتقديم المشورة للحكومة في كل المواضيع ذات الصلة".
وإيمانا من الحكومة بالأهمية التي تكتسيها ملاءمة التشريع الوطني مع الالتزامات الدولية للمغرب، في إطار منظومة القانون الدولي الإنساني، ذكّر العثماني، بأهم الأوراش التي فتحت أخيرا في هذا المجال، ويتعلق الأمر بمشروع مراجعة مدونة القانون الجنائي الذي تم الحرص فيه على إدراج الجرائم التي ينص عليها القانون الدولي الإنساني، تفعيلا للفصل 23 من الدستور الذي نص على أن القانون يعاقب على "جريمة الإبادة وغيرها من الجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب، وكافة الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان".
يشار إلى أن دستور 2011 نص في ديباجته على التزام المملكة ب"حماية منظومتي حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني والنهوض بهما، والإسهام في تطويرهما "، كما التزم المغرب دوليا بالقانون الدولي الإنساني، إذ أصبح واجبا دستوري، وتسعى كل مؤسسات الدولة إلى الوفاء به وتفعيله، سواء من خلال نشر ثقافة ذلك القانون أو استكمال الانخراط في منظومته أو ملاءمة تشريعها الوطني مع صكوكه التي تمت المصادقة عليها.


3
1

عدد المشاهدات : 33



تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقاً